Dr. Salah Rammal
الدكتور صلاح رمّال مدير المدرسة

أعزائي الطَلبة

كُلّ منّا يتمنّى أن يرى أحلامه تتحق، وما أجمل أنْ يغدو الحُلم رُؤيا ثم تتحول تلك الرؤيا إلى حقيقة. في الأمس الحُلم هو بناء منصة أكاديمية راسخة، تنتصب شامخة بالعلم والقيم، واليوم ها نحن نشهد أجيالًا تعيش تلك الرُؤيا وقد تترجمت إلى حياةٍ يوميّة يُطَبِّقون من خلالها ما اكتسبوه من معرفة ومبادئ. وما كان ذلك ليكُون ممكنًا لولا واقعية تلك الرُؤيا والرسالة التي تبنَّتها وآمنت بها المدارس المستقلة الدولية.

في هذا العام وضعت المدرسة خطتها الخمسيّة القادمة، لتّترجم رُؤيتها بأنْ تُصبحَ مدرسة رائدة في المنطقة العربيّة وعلى مُستوى العالم. تتضمن تلك الرُؤيا التعليم التفاعليّ، توظيف العلم في الحياة اليومية، تطوير المناهج، وأساليب التدريس الحديثة في الغُرفة الصفيّة. لن يكون التركيز على تطوير الكوادر الوظيفية فقط، بل على تنمية مهارات الطلبة أيضًا، وذلك بجعلهم ينغمسون في العمل المجتمعيّ أكثر فأكثر لكونه لَبِنة أساسيّة في تنمية المجتمع، ثم بإشراك الطلبة في صناعة القرار أيضًا، مع التركيز على طُرُقِ البحث العلميّ لنخلق منهم قادة.

في المدارس المستقلة الدوليّة نحن ننظر إلى أبنائنا الطلبة على أنهم نواة حيويّة لتطوير الكون كونهم في قلب الأردن، والأردن في قلب العالم. لكلّ طالب شخصيّته المستقلة المُتأثّرة والقيادية (وليس رقما فحسب). إنّ طموحاتنا فسيحة كالفضاء، حدودنا تتخطى السماء، وعقولنا اتَّسَعَت لتحتضن كُل العالم ورسالتنا مِلؤها الحُب.

الأردنّ يترقّب انجازاتكم أيّها الطلبة الأعزّاء، وعيون عائلاتكم تنظر إليكم بالفخر لما ستكونون عليه في المستقبل. اليوم ستنتهي رحلة في المدارس المستقلة الدولية لتبدأ رحلة أُخرى. فارفعوا رؤوسكم وأرواحكم المعنوية عاليًا لتصنعوا غداً مُشرقًا ومُشرّفًا لوطنكم.

بارك الله بكم

الدكتور صلاح رمّال
مدير المدرسة (فرع طريق المطار)

Dr. Wael Seitan
الدكتور: وائل ســيــتــان مدير المدارس (فرع خلدا)

قالوا: " إذا كنت تخطط لمدة عام، فقم بزراعة الأرز، وإذا كنت تخطط لمدة عشر سنوات، فقم بزراعة الأشجار، أما إذا كنت تخطط لمدى الحياة، فقم بتعليم الناس".

إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم في موقع المدرسة على الشبكة العنكبوتية، لكي أستطيع مشاركتكم رؤيتنا ورسالتنا وتطلعاتنا في المدارس المستقلة الدولية.

لا يخفى على أحد الدور المحوري الذي تقوم به المدرسة على مر العصور والأزمان في بناء شخصية المتعلم الذي نريد والذي يستطيع أن يكمل مشوار البناء في خدمة الإنسانية جمعاء على المستوى الوطني والعالمي.

إننا في المدارس المستقلة الدولية نؤمن إيماناً مطلقاً بهذا الدور ونسعى جاهدين دوماً لتطبيق رؤيتنا و رسالتنا على المتعلمين جميعاً مع الأخذ بعين الاعتبار التغييرات المستمرة في حقل التربية والتعليم لنكون واقعيين ومواكبين لهذه التغييرات التي من شأنها أن تدفع بعجلة التقدم والتطوير في جميع مجالات الحياة.

المتعلم في المدارس المستقلة الدولية هو محور العملية التربوية التعليمية التعلمية، ولهذا نسعى جاهدين لأن يكون له الدور الفاعل في دفع عجلة التغيير واتخاذ القرارات ليكون قائداً واعياً يتمتع بشخصية مميزة يستطيع الانتقال دوماً من المعلوم إلى المجهول بفاعلية وقدرة على مواجهة تحديات الحياة.

وكما للمتعلم دور فاعل وكذلك نتعامل مع جميع أطراف العملية التعليمة التعلمية من الأساتذة وأولياء الأمور ومؤسسات ومنظمات المجتمع المحلي والعربي والعالمي على إختلافها لتكون المستقلة منارة وأيقونة تربوية فاعلة على الصعيد المحلي والعربي والعالمي.

شعارنا هو أن النجاح ليس خياراً وإنما هو متطلب، قولاً وفعلاً فأهلا وسهلاً بكم دوماً في رحاب المستقلة كشركاء في رحلتنا التعليمية التعلمية.

الدكتور: وائل ســيــتــان
مدير المدارس (فرع خلدا)